د : محمود حامد عبدالرازق

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

Dr :- Mahmoud Hamed Abdelrazik

♥️♥️♥️ مرحباً بكم في المنتدى الرسمي للدكتور محمود حامد عبدالرازق ••• جامعة جنوب الوادي - قسم الإقتصاد ♥️♥️♥️

    الآثار الاقتصادية الكلية للحجامة كسنة نبوية

    شاطر
    avatar
    د/محمود حامد
    Sovailor
    Sovailor

    عدد المساهمات : 29
    تاريخ التسجيل : 05/11/2011
    الموقع : www.mahmoudhamed.webs.com

    الآثار الاقتصادية الكلية للحجامة كسنة نبوية

    مُساهمة  د/محمود حامد في الأحد نوفمبر 20, 2011 1:01 pm





    الآثار الاقتصادية الكلية للحجامة كسنة نبوية


    مقدمة:
    لقد ظهرت وبوضوح شديد – ولاسيما في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين ظاهرة طبية ذات دلالات صحية، ولها جذور دينية مستمدة من السنة النبوية المطهرة، وهى الحجامة كعلاج وكوقاية في نفس الوقت من كثير من الأمراض القديمة منها والحديثة، والخفيف منها والمزمن بالغ الأثر( ).
    أن هذه الظاهرة الصحية، لا تقتصر أبعادها على مجرد آثارها على صحة المواطنين، وإنما أيضا لها أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية وغيرها. إن رفع الكفاءة الصحية سينعكس وبلا شك على مزيد من تحقيق التنمية البشرية، ومن ثم مزيد من الإنتاج والإنتاجية والدخل القومي، والذي يصب في النهاية في ارتفاع درجة الرفاهية الاقتصادية للمواطنين.
    غير أن الأبعاد الاقتصادية لكثير من الظواهر الطبية ومنها الحجامة كأحد أنواع الطب البديل لم تلفت نظر الباحثين سواء في العلوم الاجتماعية أو العلوم الاقتصادية، حيث تم التركيز فقط على الأبعاد الطبية لتلك الظاهرة.
    لذلك، وفي ضوء ما سبق، جاء هذا البحث لتسليط الضوء وكشف النقاب عن الأبعاد الاقتصادية لتلك الظاهرة الطبية والمنبثقة من السنة النبوية. وهذه الآثار رغم تباينها، إلا أنه يمكن أن نجمعها في نوعين رئيسيين هما على الوجه التالي:
    (أ) الآثار الاقتصادية الإيجابية للحجامة كسنة نبوية.
    (ب) الآثار الاقتصادية السلبية للحجامة كسنة نبوية.
    مشكلة البحث
    تنبع المشكلة الرئيسية للموضوع محل الدراسة، من تزايد الإقبال، وتنامي التردد على إجراء عمليات الحجامة في كثير من فئات المجتمع في معظم الدول العربية والإسلامية بصفة خاصة، بل وفي بعض دول العالم مثل ألمانيا بصفة خاصة.
    وإذا عدنا إلى النظر في شريعتنا، وأمعنا النظر في مرجعيتنا الدينية نجد أنها تضع الطب النبوي، ومنه الحجامة في كل الأحيان في حكم السنة الواجبة في حالة العلاج والسنة المستحبة في حالة الوقاية لما لها من فوائد عظيمة محاسن ومكاسب كثيرة ليس فقط على المستوى الصحي، وإنما أيضا على المستوى الاقتصادي بأبعاده المختلفة، التنموية والإنتاجية والتشغيلية، وغيرها.
    إن تفعيل هذه السنة وهى الحجامة وتطبيقها على نطاق واسع في الدول الإسلامية من الممكن أن يكون لها الكثير من الآثار الاقتصادية الإيجابية التي تفوق بكثير بعض الآثار الاقتصادية السلبية، وذلك كما سيتضح لنا في تفاصيل البحث.
    وإذا ما تم التركيز على مصر وبعض دول الخليج (مجلس التعاون الخليجي) مثل قطر مثلا، يلفت النظر التوسع الكبير والإقبال المستمر والمتنامي من جانب المواطنين على تفعيل هذه السنة ليس فقط على مستوى الطب العلاجي، وإنما أيضا على مستوى الطب الوقائي. لقد أصبح الموضوع بمثابة مشروعات اقتصادية صغيرة ومتوسطة الحجم توفر تكاليف العلاج على الكثير، وتحقق فرص للتشغيل والعمالة لفئات متعددة ليس فقط في أوساط الرجال، وإنما أيضا في أوساط النساء، حيث تشمل هذه المشروعات في كثير من الأحيان أقساماً مخصصة لإجراء الحجامة للسيدات.
    ومن ثم، فإن محاولة استنتاج والكشف عن الأبعاد الاقتصادية لتلك الظاهرة القديمة/ الحديثة والوصول إلى بعض التقديرات الاقتصادية لها، من الممكن أن يسهم في محاولة استجلاء الأمر، ومن ثم المساعدة في صياغة ووضع مجموعة من التوصيات بشأن هذه الظاهرة، لإمكانية التوسع المدروس في تطبيق تلك السنة شبه الغائبة، بل والمحاربة في كثير من المجتمعات الإسلامية نفسها. إن تقدير تلك الآثار وتوضيح تلك الأبعاد سيساعد صانع السياسة الصحية والطبية والاقتصادية في وضع وصياغة الخطط الملائمة للاستفادة قدر المستطاع من تلك السنة بالقدر الذي يزيد من الآثار الإيجابية لها، وفي نفس الوقت بعض الآثار السلبية التي تصاحب التطبيق غير الدقيق لهذه العملية.

    ••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••


    لتحميل البحث كاملاً


    إضـــغط هـــنا


    ••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 8:32 pm